الأخبار
سانت إيف تلم شمل عائلة فلسطينية بعد تشتت طويل
2017-04-26

تمكنت مؤسسة سانت إيف – المركز الكاثوليكي لحقوق الانسان، من لم شمل عائلة فلسطينية، بعد تشتت دام لعدة سنوات جراء السياسة التعسفية التي تنتهجها السلطات الإسرائيلية تجاه حقوق الاقامة للفلسطينيين .

تزوجت المواطنة  المقدسية (ف.ع) من سكان قرية كفر مندا، أحد المواطنين الفلسطينيين  من الضفة الغربية  في عام 2004، وقد طرقت أبواب الداخلية الإسرائيلية منذ السنة الأولى من زواجها طلبا للم شمل زوجها الذي يحمل الهوية الفلسطينية، ورغم أنها كانت حريصة منذ البداية  على استيفاء كافة الشروط التي تفرضها السلطات الإسرائيلية للحصول على لم الشمل، إلا أنها في كل مرة كانت تتلقى  رفض لم الشمل لزوجها لأسباب عديدة كان من أبرزها ان زوجها لم يجتز بعد سن ال 35 عام، مما أدى الى تشتت العائلة تشتتا كاملا، حيث أن الزوج لا يزور أسرته المستقرة في قرية كفر مندا إلا حين يحصل على تصاريح زيارة للعائلة، هذه التصاريح التي كانت متقطعة دوما مما جعل التواصل الأسري معقد للغاية، وبعد ان أصبح للأبوين أربعة أطفال توجهت العائلة الى اللجنة الإنسانية أملا في الحصول على لم شمل للزوج، إلا ان اللجنة الإنسانية رفضت الطلب مرة أخرى، مما أدى الى استمرار حالة التشتت التي تعاني منها العائلة جراء هذه السياسة الغير مبررة.

في مطلع عام  2015 وبعد ان اجتاز الزوج سن ال 35 عام، توجهت العائلة بطلب جديد الى وزارة الداخلية للحصول على لم الشمل، وذلك بعد التأكد مجددا من استيفاء كافة الشروط الأخرى المطلوبة لمعاملات لم الشمل، إلا أن الاحباط  تملك العائلة خاصة بعد ان لم تتلقى ردا من قبل وزارة الداخلية لعدة شهور تلت.

توجهت العائلة في أواخر عام 2016 الى مؤسسة سانت إيف طلبا للتدخل القانونية، وعلى الفور قامت المؤسسة من خلال المحامية ميساء أبو صالح أبو عكر،  بمراسلة وزارة الداخلية لمتابعة القضية والوقوف على آخر مستجداتها، فكان رد وزارة الداخلية ان القضية لا زالت في الفحص دون رد طالبة من المؤسسة الانتظار الى حين صدور الرد من وزارة الداخلية.

،لدى عدم اقتناع المؤسسة برد الوزارة، قامت برفع اعتراض الى المحكمة المركزية ضد مماطلة وزارة الداخلية بالرد رغم استيفاء كافة شروط  معاملة لم الشمل، مطالبة بالموافقة الفورية على لم الشمل حيث أنه لا يوجد هناك أي سبب يذكر للمماطلة بالرد أو برفض لم الشمل، وفي غضون شهرين جاء رد وزارة الداخلية بالموافقة الفورية على لم شمل الزوج، مما أنهى معاناة أسرة كادت ان تكون ضحية للسياسات الإسرائيلية الصارمة في قضايا لم الشمل.

وبهذا الصدد تلفت المحامية ميساء أو صالح أبو عكرعناية كافة الفلسطينيين الذين يعانون من المماطلة في ردود وزارة الداخلية فيما يخص قضايا لم الشمل وتسجيل الاطفال ، بعدم الاستسلام للإحباط مطلقا والاستمرار بطرق جميع الأبواب المتاحة، أن هناك العديد من الاجراءات المتاحة التي يمكن اتباعها للحد من هذه السياسة الظالمة. 

مواضيع ذات صلة

• النجاح في تسجيل ستة اطفال لدى وزارة الداخلية بعد معاناة دامت اكثر من عشر سنوات... • إبطال أمر بالسجن الفعلي صادر بحق مواطنة مقدسية... • رئيس أساقفة كانتربري في زيارة الى منطقة كريمزان ... • سانت إيف تشارك في مخيم صيفي للأشخاص ذوي الإعاقة... • سانت إيف تلم شمل عائلة فلسطينية بعد تشتت طويل... • سانت إيف تسترجع إقامة مقدسية بعد مصادرتها لأكثر من نصف قرن... • سانت إيف تلقي الضوء على خطورة سياسة العقاب الجماعي ضد الفلسطينيين في الدورة الرابعة والثلاثين لمجلس حقوق الانسان... • سانت إيف ترافق إمبريس الدولية في زيارة تضامنية إلى منطقة جورة الخيل جنوب الضفة الغربية ... • مؤسسة سانت إيف تنتزع قرارا بإزالة المنع الامني لمواطن فلسطيني حاصل على تصريح لم شمل... • مواطنة مقدسية مسنة تحصل على مخصصات الشيخوخة رغم تعقيدات مؤسسة التأمين الوطني...
نشرات سانت إيف